الاثنين، 13 يونيو، 2011

تركيا تأسس قيادة حرب ألكترونية


تقرر تشكيل قيادة ضمن القوات المسلحة التركية لمواجهة الحرب الألكترونية لها ميزانية خاصة. وكان الموضوع قد ورد لأول مرة في بيان مجلس الأمن القومي التركي.
ويبدأ قريباً تنفيذ القرار الذي قامت 20 مؤسسة باعداد تقرير بعنوان " السياسة الأمنية الوطنية لمواجهة المخاطر الألكترونية " الذي وُصف في وثيقة سياسة الأمن القومي المعروفة باسم "الكتاب الأحمر".

ويستهدف المشروع الذي يضم مؤسسات هامة مثل رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزارة ورئاسة أركان الجيش تحت ادارة مؤسسة البحوث العلمية والتقنية التركية ضمان الحماية من مخاطر وتهديدات الهيكرز المحليين والأجانب. الخطوة الاولى ستكون وضع الأحكام القانونية الرادعة في هذا المجال, ثم اعداد محاضرات علمية وتنويرية للعاملين في جميع المؤسسات حول كيفية وصول قراصنة الانترنيت الى معلومات الشركات والمؤسسات والبرامج التي يستخدمونها في هذا السبيل وإعداد كادر مضاد للهيكرز المذكورين أُطلق عليهم في التقرير اسم "الهيكرز البيض".
وإضافة الى اتخاذ تدابير الوقاية فسيكون بمقدور الهيكرز البيض الرد على قراصنة الانترنيت بهجوم معاكس مضاد. ويشكل " التنسيق الدولي " أهم جانب في هذه العملية التي سيبدأ العمل بها فور صدور موافقة رئاسة الوزارة عليها.
ولدى تشكيل قيادة الحرب الألكترونية فسيمكن منع التسرب الى أجهزة الكومبيوتر للكثير من المؤسسات والوصول الى معلوماتها والرد على محاولات القراصنة بعملية مضادة.
وتتضمن المبادرة أيضاً تقديم الدعم لانتاج الأجهزة التقنية المضادة للمخاطر الألكترونية. كذلك سيكون بالامكان بفضل أجهزة IP المشفرة المنتجة في منشئات مؤسسة الصناعات الألكترونية العسكرية التركية ضمان درجة عالية من الأمن المعلوماتي ليس فقط داخل مؤسسة لوحدها بل وأيضاً للمعلومات المتبادلة بين المؤسسات. فمثلاً يمكن بفضل هذا النظام حماية المعلومات البالغة السرية المتبادلة بين رئاسة الأركان العامة ووزارة الداخلية.
وفي حال تعرض نظام التشفير للفيروس سيظهر تحذير فوري يمسح المعلومة قبل وصولها الى أيدي الجهة المقابلة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:أخبار تركيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق